آخر الأخبار

السلطنة تعلق حول قضية خاشقجي بعد بيان السعودية وتهديد ترامب


ما زال جمال خاشقجي مختفيا منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تنفي السلطات التركية أن يكون قد غادر وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أنه قد قُتل.

وأصدرت وزارة الخارجية العمانية بياناً أمس فيما يلي نصه: 

"انطلاقا من العلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط السلطنة وشقيقتها المملكة العربية السعودية، تابعت السلطنة باهتمام البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية السعودية، وإذ تساند السلطنة المملكة في جهودها لاستجلاء الحقيقة لتدعو كافة الأطراف المهتمة بالأمر إلى عدم التسرّع والتثبت قبل إصدار أي أحكام مسبقة".

ومن جانبها، أكدت المملكة العربية السعودية، رفضها لأي تهديدات أو محاولات للنيل منها عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة، بعد واقعة اختفاء خاشقجي.

وقال مصدر من الخارجية السعودية، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أمس الأحد: "تؤكد المملكة رفضها التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها، سواء عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة".

وتوعد الرئيس الأمريكي المملكة العربية السعودية، السبت 13 أكتوبر، بعقاب شديد في حال أثبتت التحقيقات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها، مستبعدا فرض عقوبات على مبيعات الأسلحة للمملكة حتى لا يضر بالوظائف الأمريكية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الرئيس دونالد ترامب دعا إلى إجراء تحقيق فوري في ملف اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

وذكرت المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت أن الوزير مايك بومبيو سيسافر إلى الرياض الاثنين، لبحث الملف مع السلطات السعودية.

وتزامن ذلك مع كشف ترامب أنه تحدث عصر اليوم إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي نفى أي معرفة له بما حدث لجمال خاشقجي الذي فقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من الشهر الجاري.

وقال ترامب إنه سيوفد بومبيو إلى السعودية فورا للقاء ملك السعودية، وذكر أن بومبيو سيتوجه إلى أماكن أخرى إن اقتضى الأمر ذلك، دون أن يعطي تفاصيل أكثر.

وأضاف أن الملك سلمان أبلغه أنهم يتعاونون مع تركيا للتوصل إلى حقيقة ما حدث للصحفي السعودي المختفي. وقال ترامب إنه لا يريد تخمين ما يدور بخلد الملك سلمان لكنه أضاف "بدا لي أن قتلة مارقين ربما وراء ما حدث".

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات "مفصلة وفورية" عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية التي ألمح رئيسها دونالد ترامب إلى تصديق الرواية التركية عن السعودية، حين قال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، إنه يبدو أن جمال خاشقجي دخل السفارة ولم يخرج، ويبدو أن السعودية ضالعة في اختفائه.

المصدر: وكالات



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.