آخر الأخبار

تبعات الإعصار "لُبان" تُبشر بـ"الخير" على شمال السلطنة


تعم الفوضى مخرجات النماذج الجوية العددية في تحديد مسار الإعصار المداري "لُبان"، فبعضها تشير إلى تحرك الاعصار مقترباً من سواحل محافظة ظفار ثم إلى اليمن، وهو المسار المرجح بنسبة 65 بالمئة، وفي نفس الوقت يعمل على هطول أمطار فيضانيه وهبوب رياح عاتية وأمواج يقدر ارتفاعها بين 7-9 أمتار على سواحل ظفار.

أما المسار الثاني هو اتخاذ الاعصار مسار أكثر نحو الغرب، وفي هذه الحالة لا يتوقع أن تعبر عين الاعصار سواحل ظفار بل يبقى مدة أطول في البحر، وهذا المساء يؤدي إلى ضعف كميات الأمطار بشكل كبير على سواحل السلطنة الجنوبية، وتركزها أكثر في سواحل اليمن وجزيرة سقطرى.


وكانت العاصفة (لُبان) قد تطورت صباح اليوم الأربعاء إلى إعصار من الدرجة الأولى وتتحرك في الوقت الحالي (شمال غرب)، بحسب آخر صور الأقمار الاصطناعية.

‏‎وذكر حساب "مزن السواري" في تويتر أنه "حالياً يتعرض الاعصار ‎(لبان) لضغط قوي جدا من الشمال والجنوب على السواء، حيث تدفعه الشرقيات علويا من الجنوب في حين نجد أن هناك مقاومة معاكسة يبديها المرتفع العربي المتواجد مركزه شمال شرق الجزيرة لذلك لاحظنا بطء واضح في حركته مع استمرار ازاحته نحو الشمال الغربي هذا اليوم. 


تبعات "لُبان" قد تؤثر على شمال السلطنة

تشير بعض خرائط الطقس إلى تحرك بقايا الإعصار "لُبان" (الرطوبة الاستوائية المصاحبة له) نحو خليج عدن والبحر الأحمر، وبالبعض الآخر يحرك رطوبة بقايا الاعصار نحو الربع الخالي والخليج العربي وذلك خلال الأسبوعين القادمين.

ومثلما عمت الفوضى في مسارات الاعصار قبل بضعة أيام، تستمر النماذج الجوية العددية بنقل الفوضى للمحطة التالية، ويقصد بالفوضى (تشتت وتباعد الاحتمالات ومسارات الحالة الجوية والفترات الزمنية لها وانخفض نسبة دقتها)، وفق ما ذكره موقع "طقس العرب".

وبحسب الاحتمال الأول، ستتحرك بقايا الاعصار والرطوبة المصاحبة له عبر اليمن نحو جنوب البحر الأحمر، ويتزامن اندفاع الرياح الرطبة جدا والدافئة من الجنوب، بحوض علوي بارد من الشمال، مما يعني نشوء السحب الركامية وارتفاع فرص الأمطار في مناطق مختلفة من السعودية.

أما الاحتمال الثاني وهو مغاير تماماً وبشكل كبير للاحتمال الأول، يقضي بتحرك بقايا الاعصار إلى الشمال الشرقي من اليمن ثم إلى الربع الخالي، وبهذه الحالة ترتفع فرص الأمطار على الربع الخالي وشمال السلطنة إضافة إلى أجزاء من الخليج العربي خلال الأسبوع القادم.


وجميع الاحتمالات ممكنه بنسب متساوية، وهذا يعكس عدم جدوى الحديث بالتفاصيل عن أماكن وموعد الأمطار لاحقاً، إلا أنه من الواضح أن رطوبة الإعصار ستتزامن مع تواجد حوض علوي بارد شمال الجزيرة العربية، مما يزيد من فرص نشوء السحب الرعدية الممطرة بعد أسبوع إلى أسبوعين من الآن.


وأوضح "مزن السواري" أنه "‏ما إن يضعف تأثير الموجة الغربية سيتمدد المرتفع العربي ويستطيل حوضه ليتوغل ‎(لبان) أكثر إلى الشمال مع ميلان إلى الغرب ليعبر مركزه جنوب ‎ظفار وعلى مقربة من ‎رأس مرباط ثم يطال ‎صلالة ويرتد لاحقا نحو الشمال بسبب تيار المرتفع العربي والقادم من شمال ‎بحر العرب، والله أعلم".

المسار المتوقع من النموذج الأمريكي (باللون الأحمر)

من جانبه، ذكر المتنبئ الجوي حارث السيفي عبر تويتر أن "في حال اتفقت النماذج على تأثر ظفار بشكل مباشر ودخول الإعصار عبرها فهذا حدث نادر جدًا أن تتأثر السلطنة بحالتين بدرجة إعصار في عام واحد، مشيراً إلى أنه هناك شبه اتفاق على تأثر ظفار واختلاف حول تأثر شمال السلطنة بعدها، أي هل سيطال باقي مناطق السلطنة بعد ظفار على شكل اضطراب جوي؟ هذا مختلف عليه وربي أعلم".



الجدير بالذكر أن الأعاصير تحتاج إلى توفر مياه دافئة (27 درجة مئوية فأكثر)، وهذا يعني استحالة تطور أي إعصار والضعف الكبير له بمجرد اقترابه وتحركه على اليابسة.

وأشار "طقس العرب" إلى احتواء حالات بحر العرب (الأعاصير) كميات هائلة جدا من الرطوبة النسبية، حيث تندفع هذه الرطوبة بعد اضمحلال الاعصار لداخل الجزيرة العربية.

ولا تزال الاحتمالات واردة لأية إزاحة في مسار الاعصار خلال اليومين القادمين - بعد مشيئة الله تعالى -.

الحركة المتوقعة للاعصار في الساعات القادمة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.