8049502245684378
recent
آخر الأخبار

فاطمة النبهاني تنسحب من بطولة فرنسا بسبب "العنصرية"


سجلت لاعبة التنس العمانية فاطمة النبهانية إنسحابها الرسمي من بطولة فرنسا الدولية للنساء عقب احتجاجها في لقائها الثالث بالبطولة على أداء حكم المباراة وفوزها في أول لقاءين.

فبعد أن أقصت النبهانية لاعبتين فرنسيتين في الأدوار الأولى، خاضت لقاءها الثالث مع لاعبة فرنسية، واستطاعت بجدارة أن تتقدم في المجموعة الأولى بنتيجة 7 / 5 ، كما وصلت النتيجة في المجموعة الثانية 5 / 2 لصالح النبهانية إلا أن نهاية المجموعة كانت لصالح اللاعبة الفرنسية، وكانت النبهانية قد اعترضت على عدة قرارات أصدرها حكم المباراة.

وقالت وكالة الأنباء العمانية أنه "فور إطلاق نتيجة المجموعة الثانية انسحبت النبهانية من اللقاء ووجهت رسالة رسمية للاتحاد الدولي واصفة تفاصيل اللقاء وأداء حكم المباراة".

وتداول نشطاء بمواقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو للنبهانية، تشكو فيه تعرضها لمعاملة "عنصرية" في بطولة مقامة حاليا في فرنسا من قبل القائمين على هذه البطولة لكونها "عربية ومسلمة".

وبحسب المقطع المتداول ظهرت “النبهاني” متأثرة وهي تشرح وضعها وكيف تم معاملتها بشكل عنصري من القائمين على هذه البطولة ما اضطرها للانسحاب.


وأكدت النيهانية تعرضها لمضايقات من المنظمين كونها فتاة عربية مسلمة، مؤكدة عن فخرها بعروبتها وبجنسيتها العمانية، مشددة تمسكها بعادات وتقاليد وطنها ما دعاها في الاخير للانسحاب من البطولة.

من جانبه قال خالد العادي رئيس الاتحاد العماني للتنس: "تواصلت مع مدرب فاطمة مباشرة للوقوف على حقيقة الأمر، والمدرب أكد تعرضها لمضايقات كثيرة، وأن اللجنة المنظمة رفضت مشاركة فاطمة مرتدية الملابس التي تتفق مع هويتها العربية الاسلامية، واللجنة المنظمة والتحكيم أجبرا اللاعبة على الانسحاب".

وأعلن مئات العمانيين والعرب تحت وسم “#فاطمة_النبهاني”، تضامنهم مع اللاعبة. وطالب العديد من المغردين الجهات الحكومية العمانية بالتدخل في أزمة “النبهاني” واتخاذ موقف رسمي تجاه القائمين على هذه البطولة.

يشار إلى أن فاطمة النبهانية لاعبة كرة مضرب عُمانية مواليد 1991 بمدينة مسقط، وتعتبر حالياً من أفضل لاعبات كرة المضرب العربيات، حيث احتلت التصنيف 362 على سيدات في لعبة كرة المضرب في سنة 2011، أما حالياً هي في التصنيف 422 عالميا، والثالثة عربيا.
تعديل المشاركة
author-img

صحيفة السلام


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة