آخر الأخبار

السلطنة الأولى عربياً في "تمكين المرأة"


حصدت المرأة العُمانية المرتبة الأولى في تمكين وادماج المرأة وفقا للتقرير السنوي الصادر عن مركز دراسات مشاركة المرأة العربية التابع لمؤسسة المرأة العربية ويتخذ من باريس مقرا رئيسيا له.

وكشفت المؤشرات عن تسارع نمو مساهمة المرأة في قوة العمل وتطور نسب أدماجها في عملية التنمية.

وعبر التقرير عن تقديره البالغ لقرار جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بتخصيص قطع اراضي تقدمها الدولة كمنحة للمرأة لتكون عنصرا محفزا لها في بلورة شخصيتها الأجتماعية وتعزيز مكانتها حيث حصلت أكثر من (115,000) مئة وخمسة عشر ألف امرأة على قطع اراضي.

وأشاد التقرير بمعدلات النمو المضطرد في وتيرة مساهمة المرأة العُمانية في سوق العمل اذ وصلت نسبة تواجد المرأة في القطاع الحكومي بواقع 41% بزيادة لافتة للنظر هي 17% وفي القطاع الخاص ارتفعت النسبة الى 27% كما ان عدد الأناث في مؤسسات التعليم العالي بحدود 57% وارتفعت نسبة الطبيبات العُمانيات في القطاع الصحي إلى 61% فقد بلغ عدد الطبيبات المواطنات 1166 طبيبة.

كما أشاد التقرير بمؤشر مهم في معايير قياس مكانة المرأة الأجتماعية وهو انعدام تسجيل قضية ممارسة العنف ضد المرأة تماما فلم تقيد خلال ثلاثة اعوام سابقة أية حالة  امام المحاكم.

وقال الفريق البحثي الموكل له اعداد التقرير السنوي أن المرأة العمانية حققت نسب أخرى طيبة في  مجال التحاق المرأة في سلك الشرطة والقوة المساندة للقوات المسلحة واصبحت نسبة تواجد العُمانية في مجلس الدولة 17% وارتفعت نسبة تولي النساء العُمانيات مواقع ادارية عليا من 10% الى 17% خلال ثلاثة سنوات وهي معدل نمو مرتفع يدعوا للتفاؤل، كما ان مساهمة العُمانيات في عضوية المجالس البلدية ارتفعت من 29% إلى 46%.

يذكر أن التقرير السنوي الذي يصدر سنويا عن مركز دراسات مشاركة المرأة العربية ينشر ويوزع بثلاثة لغات العربية والانجليزية والفرنسية على مراكز الأبحاث والجامعات المرموقة في امريكا والدول الغربية ليوضح حجم التقدم السنوي في مدى تنامي مشاركة المرأة العربية في جوانب الحياة العامة كما يعد التقرير من الوثائق المعتمدة لدى المجلس الأقتصادي والأجتماعي التابع للأمم المتحدة. 

كما نبه التقرير في احد جوانبه إلى معاناة النساء في الاقطار العربية التي حصلت فيها تغييرات وانهيارات سياسية مما سبب في خلق حالة من التشرد والنزوح الداخلي والتهجير في اليمن وسورية والعراق وليبيا  كانت المرأة أول الضحايا وطالب المؤسسات والهيئات الدولية بزيادة العناية والاهتمام بالنساء والاطفال في تلك البلدان المتضررة.

المصدر: وكالات




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.