آخر الأخبار

المهرة الحدودية مع السلطنة تشهد توتراً بسبب تدخل القوات السعودية


تشهد مديريات محافظة المهرة اليمنية، والحدودية مع السلطنة، توترا مستمرا بسبب استحداث القوات السعودية نقاطا عسكرية على الشريط الساحلي، بحسب ما ذكره تقرير لشبكة "الجزيرة" الإعلامية القطرية.

وبحسب مصادر محلية بلغ عدد النقاط العسكرية نحو ستة عشرة نقطة موزعة على ثلاث مديريات هي المسيلة وسيفوت وحصون.

وقالت الجزيرة في تقريرها أن أبناء هذه المديريات نجحوا في وقف العمل ببعض النقاط بعد التجاهل المتكرر لشكواهم من قبل السلطات المحلية المقربة من السعودية.

وأضاف التقرير أن رفض أهالي هذه المديريات يرجع إلى تخوفهم من أن تقوم القوات السعودية بمحاصرتهم وتقييد حركتهم كما حدث في مديرية سيحوت بمنطقة دفات حيث يمنع الأهالي من الرعي ويمنع الصيادون بحجة أنها منطقة عسكرية، مما شكل معاناة كبيرة خصوصا وأن الغالبية تعتمد على تربية الجمال وصيد الأسماك.

وأشار التقرير إلى أن بعض النقاط تقام على أملاك خاصة وهو ما استفز السكان ودفعهم لكف يد المقاول عن مباشرة العمل.

وقال التقرير: يبدو أن السعودية وجدت سبيلا عبر إقامة هذه النقاط لمد نفوذها والتوسع أكثر في المهرة خصوصا بعد الحراك الذي قام به أبناؤها بتنظيمهم اعتصاما مفتوحا احتجاجا على وجود القوات السعودية والإماراتية في المهرة وسيطرت على مواقع سيادية ومنافذ برية وبحرية.

ووفق سياسيين فإن التصرفات السعودية تهدف لضمان بقائها الدائم واستكمال طموحاتها وذلك بإنشاء ميناء ومد أنبوب للنفط من أراضيها إلى بحر العرب عبر المهرة مستغلة ظروف الحرب التي تشهدها اليمن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.