آخر الأخبار

مقتل طيارين سعوديين شرق اليمن على الحدود مع السلطنة


قال التحالف الذي تقوده السعودية لقتال الحوثيين في اليمن إن طيارين سعوديين لقيا حتفهما بعدما تحطمت طائرتهما الهليكوبتر في محافظة المهرة شرق اليمن اليوم.

وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الطائرة التابعة للقوات البرية الملكية السعودية تحطمت نتيجة عطل فني. 

وأضاف البيان الذي أصدره العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف: "في تمام الساعة 08,20 صباح اليوم، تعرضت إحدى طائرات التحالف العمودية التابعة للقوات البرية الملكية السعودية لخلل فني تسبب بسقوطها واستشهاد الطيار ومساعده، رحمهما الله، وذلك أثناء قيامهما بمهماهما في مكافحة الإرهاب والتهريب في محافظة المهرة في اليمن".

وتقع محافظة المهرة على الحدود اليمنية مع السلطنة. ولم تشهد سوى أعمال قتالية محدودة بالمقارنة ببقية أنحاء البلاد. لكن متشددين يشتبه في انتمائهم الى تنظيم "القاعدة" في جزيرة العرب، ينشطون في المنطقة.

وعلق الإعلامي اليمني سمير النمري على الخبر في حسابه بتويتر قائلاً أن "الشعب اليمني يعرف أن محافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان من أكثر المحافظات أمنا، ولايوجد بها إرهاب ولم تسيطر عليها القاعدة ولم يصل اليها الحوثي".

وأضاف: "سبب سقوط الطائرة هي أطماع التحالف السعودي الاماراتي بالسيطرة على السواحل اليمنية ومنافذه البرية، وعذر الإرهاب والتهريب إسطوانة مشروخة". 

وتشهد مديريات محافظة المهرة اليمنية، توترا مستمرا بسبب استحداث القوات السعودية نقاطا عسكرية على الشريط الساحلي. 

وبحسب مصادر محلية بلغ عدد النقاط العسكرية نحو 16 نقطة موزعة على ثلاث مديريات هي المسيلة وسيفوت وحصون. 

ونجح أبناء هذه المديريات في وقف العمل ببعض النقاط بعد التجاهل المتكرر لشكواهم من قبل السلطات المحلية المقربة من السعودية.

وقال تقرير لقناة الجزيرة الإخبارية أن رفض أهالي هذه المديريات يرجع إلى تخوفهم من أن تقوم القوات السعودية بمحاصرتهم وتقييد حركتهم كما حدث في مديرية سيحوت بمنطقة دفات حيث يمنع الأهالي من الرعي ويمنع الصيادون بحجة أنها منطقة عسكرية، مما شكل معاناة كبيرة خصوصا وأن الغالبية تعتمد على تربية الجمال وصيد الأسماك. 

وأضاف التقرير: يبدو أن السعودية وجدت سبيلا عبر إقامة هذه النقاط لمد نفوذها والتوسع أكثر في المهرة خصوصا بعد الحراك الذي قام به أبناؤها بتنظيمهم اعتصاما مفتوحا احتجاجا على وجود القوات السعودية والإماراتية في المهرة وسيطرت على مواقع سيادية ومنافذ برية وبحرية. 

وفق سياسيين فإن التصرفات السعودية تهدف لضمان بقائها الدائم واستكمال طموحاتها وذلك بإنشاء ميناء ومد أنبوب للنفط من أراضيها إلى بحر العرب عبر المهرة مستغلة ظروف الحرب التي تشهدها اليمن. 

المصدر: وكالات



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.