آخر الأخبار

"التحالف العربي" يعترف بقتله 40 طفلاً في اليمن!

تشييع قتلى غارة التحالف في صعدة

أقر التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، السبت، بما قال عنه إنه "أخطاء"، في إشارة لمقتل الأطفال في الغارة التي نفذتها طائراته على أحد الأسواق في محافظة صعدة شمالي صنعاء، وأدت لمقتل أكثر من 50 شخصا بينهم 40 طفلا.

وقال منصور المنصور المتحدث باسم "الفريق المشترك لتقييم الحوادث"، المجموعة التابعة للتحالف والمكلفة بالتحقيق في الضربات الجوية، إن على قيادة التحالف "محاسبة" المسؤولين عن هذه الأخطاء.

وذكر المنصور في مؤتمر صحفي في الرياض، أن الغارة استهدفت حافلة "تقل قياديين حوثيين" بناء على معلومات استخباراتية، وأن عددا منهم قتلوا في الضربة، مضيفا أن الغارة أدت أيضا إلى "أضرار جانبية"، في إشارة إلى مقتل الأطفال.

وتابع: "صدر أمر بعدم استهداف الحافلة لتواجدها بين مدنيين لكنه أتى متأخرا".

وأشار إلى أن الأخطاء التي ترافقت مع الغارة، كانت بعدم استهداف الحافلة في مناطق خالية من المدنيين، وعدم تنبيه الطيار قيادته "حيال احتمال وجود أضرار جانبية".

ولفت المنصور إلى أن "الهدف لم يكن يشكل خطرا آنيا على قوات التحالف، وقصف الحافلة في منطقة مدنية لم يكن مبررا في هذا الوقت".

وقال المنصور: "يرى الفريق المشترك أن تبادر قوات التحالف إلى اتخاذ إجراءات قانونية في محاسبة المتسببين في وقوع هذه الأخطاء والتي أدت إلى وقوع أضرار جانبية في تلك المنطقة".

وكان التحالف أعلن فتح تحقيق في الغارة التي وقعت في 9 آب/ أغسطس وأثارت تنديدا دوليا عارما.

وبحسب الصليب الأحمر، فقد أدت الغارة إلى مقتل 51 شخصا بينهم 40 طفلا، وأوقعت 79 جريحا بينهم 56 طفلا.

ومنذ بدء علمياته في اليمن في مارس 2015، اتهمت منظمات حقوقية التحالف الذي تقوده الرياض بالتسبب بمقتل مئات المدنيين في غارات أصابت أهدافاً مدنية في البلد الفقير.

وكان التحالف تدخل في اليمن لوقف تقدم المتمردين الحوثيين بعدما سيطروا على العاصمة صنعاء.

وقتل في اليمن منذ أول ضربات التحالف أكثر من 10 آلاف شخص بينهم أكثر من ألفي طفل، بحسب الامم المتحدة.

المصدر: وكالات



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.