8049502245684378
recent
آخر الأخبار

السعوديون والإماراتيون أمام مساءلة جنائية محتملة بشأن اليمن


قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن القادة السعوديين والإماراتيين يواجهون مسؤولية جنائية محتملة جراء تدخلهم العسكري في اليمن منذ مارس/آذار 2015، وما تلاه من تدخلات في مناحي الحياة العامة الأخرى في البلاد.

واعتبرت المنظمة الحقوقية الدولية -التي تتخذ من نيويورك مقرا لها- أن التحقيقات التي أجرتها قوات التحالف بقيادة السعودية بشأن جرائم الحرب المزعومة في اليمن تفتقر إلى المصداقية، وفشلت في توفير سبل الإنصاف للضحايا المدنيين، وأضافت أن محققي التحالف يتسترون على جرائم الحرب بشكل أو بآخر.

ودعت المنظمةُ مجلسَ الأمن إلى التفكير في فرض عقوبات محددة الهدف على كبار قادة التحالف، الذين يتقاسمون أكبر قدر من المسؤولية عن الانتهاكات الجسيمة المتكررة.

ورأت المنظمة أنّ الدعم التشغيلي الأميركي للغارات الجوية للتحالف يمكن أن يجعل الولايات المتحدة متواطئة في انتهاكات قوانين الحرب، وأن استمرار بيع الأسلحة للسعودية قد يعرض المسؤولين الأميركيين للمسؤولية الجنائية.

أما المجلس النرويجي للاجئين فأعرب عن صدمته من التقارير المروعة بشأن مقتل المدنيين في اليمن، والتي كان أبرزها سقوط عشرات الأطفال بغارة للتحالف الإماراتي السعودي في صعدة.

من جهة أخرى، نددت الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية دولية باستمرار غارات التحالف السعودي الإماراتي في استهدافها أطفال اليمن، وطالبت بوقف قصف المدنيين الفارين من القتال.

وأعلن مسؤولون في الأمم المتحدة الجمعة أنّ ما لا يقل عن 26 طفلا وأربع نساء قتلوا الخميس الماضي بغارتين للتحالف الإماراتي السعودي في الحديدة.

وندد مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالغارات الجوية التي شنها التحالف السعودي الإماراتي، وقال إنها استهدفت مدنيين فارين من القتال.

بدوره، قال مدير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خِيرْت كابالاري إن الأطفال لا يزالون الأكثر تأثرا بهذه الحرب الضارية والعنيفة.

المصدر : الجزيرة
تعديل المشاركة
author-img

محمد آل عبدالسلام


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة