8049502245684378
recent
آخر الأخبار

شاب يقتل 8 من أقاربه بأبشع جريمة عرفتها ألبانيا


شهدت ألبانيا أبشع جريمة في تاريخها الحديث، كما وصفتها وسائل الإعلام المحلية، بعدما أقدم شاب عشريني على قتل وإصابة 14 فردا من أقاربه، إثر إطلاقه النار عليهم من سلاح كان بحوزته؛ وذلك كله لنزاع على ملكية أرض، وهو السبب الذي يعد صادما جدا قياسا على تقاليد المجتمع الألباني.

تفاصيل الحادثة، التي تناولتها وسائل الإعلام الألبانية بدهشة وسخط واسعين، تعود إلى قرية صغيرة، مطلة البحر الأدرياتيكي، حين أقدم شاب يدعى “رضوان زيكاج”، يبلغ من العمر 24 عامًا، على قتل جده، وزوجته، واثنين من أبنائهما، كما قتل اثنين من الأحفاد، هما طفلة عمرها 6 سنوات، وشقيقها البالغ 14 سنة، وقتل أيضا اثنين من أبناء عمه، فضلا على إصابته 6 من أبناء عمين آخرين؛ مستخدما في ذلك سلاحا ناريا بغرض تصفيتهم جميعا.

وقالت صحفية تابعة للتليفزيون الألباني، زارت مكان الجريمة، إن سببها نزاع على ملكية أراضٍ بين عائلة القاتل وأقاربه، مؤكدة أن مرتكب الجريمة ليس معتلا نفسيا أو بدنيا، لكنه معروف بتعاطي المخدرات.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة التي بدأت مطاردة واسعة للمتهم بغرض اعتقاله، اعتقلت أيضا والديه للتحقيق معهما، ومعرفة مدى علاقتهما بالجريمة التي بدأت، بتلاسن رضوان مع أحد أبناء عمه، واسمه بسيم، حتى نال الغضب من الأول، وحمله على الدخول إلى بيته، ليستل سلاحه ويقتله برصاص متواصل من شدة الغضب، ثم مضى إلى منزلي الآخرين، وقتل من قتل وجرح من جرح، ومن بعدها لاذ بالفرار.


وذكر موقع إخباري تابع لصحيفة محلية، أن الشرطة اعتقلت رضوان في وقت لاحق، أثناء هروبه من القرية، واقتادته إلى موقع بانتظار أن تأتي دورية أخرى لتنقله إلى مركز للتحقيق معه، وأثناء ذلك فر منهم مجددا إلى مكان لا يزال مجهولا.

وأكد الاعتقال والفرار موقع إعلامي آخر، كما بث صورة للحظة الاعتقال، ومن ثم استعانت الشرطة بمواقع التواصل طلبا لمساعدتها في اعتقاله من جديد، وبعدها نشرت أسماء قتلاه وجرحاه.
تعديل المشاركة
author-img

صحيفة السلام


>
التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة