آخر الأخبار

"حجاج السلطنة" يؤدون مناسكهم بسهولة وسلام


بدأ الحجاج بعد فجر يوم أمس الأربعاء، اليوم الثاني من شعيرة رمي الجمرات في موسم الحج في منى بالسعودية حيث يؤدي الفريضة هذا العام أكثر من 2.37 مليون حاج.

وكانت السعودية أقامت جسر الجمرات، المؤلف من ثلاثة طوابق، لتسهيل رمي الجمرات على الحجاج وتخفيف التكدس بعد حوادث دهس سابقة أسفرت عن وفاة المئات قبل ثلاثة أعوام. ونشرت المملكة أكثر من 130 ألفا من قوات الأمن والمسعفين كما تستخدم التكنولوجيا الحديثة بما في ذلك طائرات المراقبة المسيرة للحفاظ على النظام.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية أن حجاج البعثة العسكرية أدوا أمس طواف الإفاضة بعدما أتموا مناسك يوم العاشر من ذي الحجة من رمي لجمرة العقبة الكبرى وإتمام نسك الهدي وتوجهوا بعد زوال شمس أيام التشريق لرمي الجمرات الثلاث (الصغرى، الوسطى، الكبرى).

وقد أكد قائد بعثة الحج العسكرية لهذا العام أن جميع الحجاج المنتسبين للبعثة العسكرية أدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وهم بأتم الصحة والعافية، سائلا المولى القدير بأن يكون حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا، وداعيا الله تعالى أن يحفظ جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة على مكرمته السخية بتسيير هذه البعثة لأبنائه منتسبي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى. 

وأقيم عدد من المحاضرات الوعظية والإرشادات الدينية خلال تواجد الحجاج في مخيم منى ألقاها عدد من الوعاظ المرافقين للبعثة تناولت مختلف الجوانب المتعلقة بشعائر ومناسك الحج وما ينبغي أن يكون عليه الحاج في مستقبل أيام حياته.

يذكر أن الحجاج بدأوا أمس أول أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 ذي الحجة)، ومعروف أن أيام التشريق، ثلاثة في العدد يقضيها حجاج بيت الله الحرام على صعيد منى ابتداءً من الأربعاء بعد أن باتوا فيها الليلة قبل الماضية استعدادًا لرمي الجمار الثلاث، أو يقضون يومين لمن أراد التعجل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.