آخر الأخبار

تراجع قياسي للعمالة الوافدة في السلطنة مقابل زيادة المواطنين


أفادت الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في السلطنة، بأن عدد القوى العاملة الوافدة شهد تراجعاً قياسياً خلال العام الجاري مقابل ارتفاع أعداد العاملين العمانيين. حيث سجل عدد الوافدين انخفاضاً بنسبة 2,8 % خلال الفترة من بداية العام وحتى نهاية يوليو الماضي، وبلغ العدد مليوناً و812 عاملاً وافداً.

وفي المقابل سجل عدد المواطنين العاملين في القطاع الخاص زيادة ملموسة بنسبة 4,3 % خلال الفترة المشار إليها، وبلغ العدد 246 ألف مواطن، إضافة إلى نحو 200 ألف مواطن بقطاعات الخدمة المدنية. وأشارت الإحصائيات إلى أنه من حيث الجنسيات انخفض عدد العمالة الوافدة من بنغلاديش بنسبة 4,2 % ليصل إلى 673 ألفاً والهند 3,3 % إلى 668 ألفاً، وتراجعت أعداد العمالة الوافدة من باكستان إلى 224 ألفاً، وتنزانيا 4,4 % ليصل إلى 14 ألفاً.

وأهم المؤشرات التي تسعى مبادرات البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي "تنفيذ"، للوصول اليها هي ألا تتجاوز نسبة الباحثين عن العمل 3 بالمائة بحلول عام 2020، وتوفير نحو 67 ألف فرصة عمل للعمانيين وغير العمانيين في القطاعات المستهدفة الثلاثة لتحقيق التنويع الاقتصادي، وهي قطاعات الصناعات التحويلية والسياحة والقطاع اللوجستي، وتوفير فرص عمل للقوى العاملة الوطنية بما لا يقل عن 30 ألف وظيفة في مستويات المهارة الاختصاصي والفني والماهر.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.