آخر الأخبار

السبب الرئيسي لاعتماد السلطنة على السعودية في رؤية هلال ذي الحجة


تسبب إعلان المملكة العربية السعودية أمس الأول السبت أن أمس الأحد هو غرة شهر ذي الحجة بعد ثبوت رؤية الهلال مساء السبت بشهادة عدد من الشهود العدول، تسبب في اختلافات بين السعودية ومعظم الدول الإسلامية في تحديد يوم غرة ذي الحجة ووقفة عرفات وأول أيام عيد الأضحى. 

كما تسبب الإعلان في تغيير التقويم الهجري في السلطنة بعدما كان يوم السبت هو 28 ذي القعدة ليصبح أمس الأحد هو غرة ذي الحجة.

ويأتي السبب الرئيسي، بحسب ما أطلعت عليه "السلام"، لاعتماد السلطنة على تقويم أم القرى هو ليتوافق مع يوم عرفة المرتبط بوقوف الحجاج في جبل عرفة وحتى لا يكون صيام يوم عرفة في السلطنة عندما يكون الحجاج في يوم العيد.

وأعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالسلطنة في بيان لها، أن يوم عرفة التاسع من ذي الحجة 1439هـ سيكون يوم الاثنين الموافق 20 أغسطس لعام 2018م حسب تقويم أم القرى.

وبناءً على ذلك سيكون يوم الثلاثاء العاشر من ذي الحجة لعام 1439هـ الموافق 21 أغسطس لعام 2018م أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وقالت الوزارة أن يوم الأحد 12 أغسطس 2018م يُعتبر هو غرة شهر ذي الحجة لعام 1439هـ، نظراً لإعلان المملكة العربية السعودية.

وأعلنت كل من المغرب وماليزيا وأندونيسيا وبروناي واليابان وسنغافورة وباكستان وبنغلادش وأستراليا أن الأربعاء 22 أغسطس أول أيام عيد الأضحى فيها.

وقال مركز الفلك الدولي أن جميع الدول العربية ما عدا المغرب وموريتانيا تتبع السعودية في شهر ذي الحجة. 

وأكد المركز أن الرؤية يوم السبت لم تكن ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب ولا حتى باستخدام تقنية التصوير الفلكي الحديثة، والقادرة على رؤية الهلال في وضح النهار، ولذلك لم تشاهد أي صورة للهلال مساء السبت.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.