آخر الأخبار

السلطنة تصدر بياناً حول قرار ترامب والسعودية "تمتدح"


أصدرت وزارة الخارجية بيانًا حول القرار الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي الموقّع بين إيران ودول (5+1) في العام 2015م الذي تم إقراره من قبل مجلس الأمن الدولي. 

وفيما يلي نص البيان : 

"تابعت السلطنة تطورات القرار الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقّع عام 2015م بين إيران والدول (5+1) وتم إقراره بقرار مجلس الأمن الدولي. إن سلطنة عُمان التي تربطها علاقات صداقة وتعاون مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية سوف تستمر في متابعة هذه التطورات وبذل الجهود الممكنة والمتاحة للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار بالمنطقة .. ونعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية معنيتان بتحقيق السلم والاستقرار في المنطقة " وخيار المواجهة ليس في مصلحة أي طرف". 

وأضاف بيان وزارة الخارجية "تقدر السلطنة موقف الشركاء الخمسة الآخرين في تمسكهم بهذا الاتفاق بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب أعلن، مساء الثلاثاء، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران عام 2015، وإعادة فرض العقوبات على طهران، لافتا إلى أن هذا الاتفاق لا يمنع من نشاط إيران المزعزع في المنطقة.

ولاقى هذا القرار انتقادا من الدول الخمس الأخرى (روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) الموقعة على الاتفاق النووي؛ فيما امتدحت القرار إسرائيل وثلاث دول خليجية، هي السعودية والإمارات والبحرين.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه إزاء الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي مع طهران، ودعا الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق إلى الوفاء بالتزاماتها.

كما حث قادة فرنسا وبريطانيا وألمانيا إيران على ضبط النفس، معربين عن أسفهم لقرار الرئيس الأمريكي، ومطالبين إيران بالالتزام بتعهداتها.

ونقلت تقارير إعلامية عن الرئيس الإيراني حسن روحاني تأكيده أن بلاده "لن تنسحب من الاتفاق النووي، لكنها ستعيد تخصيب اليورانيوم، حال فشل المفاوضات".

واستنكرت معظم الدول الأوروبية الكبرى الانسحاب الأمريكي، وأكدت، في الوقت عينه استمرارها بالالتزام به. كما أعلنت موسكو استياءها من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.