آخر الأخبار

محاولات الإمارات سرقة نسب جد السلطان قابوس تعود في مسلسل رمضاني


عادت مجدداً الشكوك حول محاولة الإمارات سرق نسب المهلب بن أبي صفرة، الذي يعود أصله إلى سلطنة عمان، حيث تعرض قناة أبوظبي الفضائية، خلال شهر رمضان، مسلسلاً تاريخياً عن سيرته، للكاتب محمد البطوش، وإخراج محمد لطفي، ويجسد شخصية المهلب الفنان معتصم النهار.

ويشير البوستر إلى أن المسلسل من إنتاج قناة "أبوظبي"، ويتناول قصة حياة القائد التاريخي المهلب بن أبي صفرة، والمعارك التي خاضها في مواجهة الخوارج، والفتوحات التي قام بها.



وكانت أولى محاولة الإمارات لسرقة نسب المهلب، في عام 2014 عند صدور كتاب "لمهلب: من دبا إلى مطلع الشمس"، لكاتبه السوري رياض نعسان آغا، بدعم من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وعن دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع.

وكتب مقدم الكتاب الدكتور محمد مؤنس عوض، في مقدمته قائلاً إن "من حق أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة المفاخرة بأن بلدهم أنجبت يوماً فارساً لا يشق له غبار، دونت كتب التاريخ أخباره بالفخر والإجلال والإكبار، ويصلح بجدارة أن يكون قدوة للناشئة الذين تتوثب أرواحهم نحو المجد والفخار في صورة المهلب بن أبي صفرة الأزدي".

وأثار المسلسل التاريخي "المهلّب بن أبي صفرة"، الذي أنتجته دولة الإمارات العربية، خلافاً بين الإماراتيين والعُمانيين؛ حيث يرى الأخيرون أن أبوظبي تحاول السطو على تاريخهم بنسب هذه الشخصية إليها.

ومن المقرر أن يُعرض المسلسل خلال شهر رمضان المقبل، وهو يروي سيرة حياة الرجل الذي لعب دوراً بارزاً في التاريخ الإسلامي بوصفه أحد أركان الدولة الأموية، في حين يعود نسب جلالة السلطان قابوس، إلى هذا القائد.

ويركز المسلسل على رسالة التسامح ونبذ العنف، وهو من إنتاج "تلفزيون أبوظبي"، الأمر الذي أثار حفيظة نشطاء عُمانيين، يرون أن المهلّب بن أبي صفرة عُماني الأصل، مستندين إلى رؤيتهم التاريخية، ومعتبرين أن إنتاج الإمارات العمل محاولة لإثبات أصله الإماراتي.

وتذهب بعض المراجع إلى أن "المهلب" إماراتي، ومن ذلك كتاب "المهلّب من دبا إلى مطلع الشمس"، من تأليف وتحقيق د.رياض نعسان آغا، وزير الثقافة السوري الأسبق.

ومقابل ذلك، انطلقت ندوة في السلطنة بعنوان "المهلّب بن أبي صفرة"؛ لتأكيد أن "المهلّب" شخصية تاريخية تتبع لعُمان.

وعلّق عبد العزيز بن محمد الرواس، مستشار جلالة السلطان قابوس للشؤون الثقافية، على الأمر بقوله: إن "التاريخ ليس إرثاً لأحد، ولكن الشخصيات تعود إلى أوطانها ولانتمائها".

وقال الرواس إن ندوة المهلب بن أبي صفرة "جاءت لوقف الاعتداء على الأسلاف وعلى تاريخ رجال عِظام خدموا البلاد والعباد في كل مكان ذهبوا إليه".

وخاطب الإماراتيين بقوله: "إذا أردتم العودة إلى أصولكم العُمانية فمرحباً بكم. لكن، لا تزوّروا التاريخ".

أما نائب رئيس مجلس الشورى العُماني السابق، إسحاق بن سالم السيابي، فقال: إن المهلّب "شخصية عُمانية حتى النخاع، والأرض التي وُلد عليها أرض عمانية، والمجد الذي حققه مجد عماني خالص ونقي، ومن يبحث عن حقائق التاريخ وأمجاده عليه أن يقرأ التاريخ العماني وتاريخ الإمبراطورية العمانية، الذي وثَّقته متاحف العالم وانصاعت له الأمم".



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.