آخر الأخبار

مستشار السلطان مخاطباً الإمارات: تركوا عمانيتهم وتاهوا في الأرض 40 عاماً


في رد صريح ومباشر على مزاعم “الإمارات” وسطوهم على التاريخ العُماني، نظمت السلطنة ندوة خاصة للتأكيد على عُمانية “المهلب بن أبي صفرة” الأزدي العماني، والذي ادعت الإمارات نسبه لها زورا وبهتانا.


وقال معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية إن ندوة المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني العلمية تهدف إلى الحفاظ على التاريخ العماني الخالد.

وأكد معاليه في تصريح له عقب حفل الافتتاح على أن "الندوة تقام لوقف الاعتداء على أسلافنا وعلى تاريخ رجال عظام خدموا البلاد والعباد في كل مكان تواجدوا فيه " وأن التاريخ " ليس إرثًا لأحد لكن الشخصيات يجب أن تعود لأوطانها ولانتمائها ".

وأعرب معاليه أن تكون مثل هذه الندوات سبيلًا لمد جسور التواصل مع الآخر ليكون جزءًا من هذه الأرض الطيبة التي تحوي الكثير ، لكنهم  تركوا عمانيتهم، وذهبوا إلى شيئاً آخر، تاهو في الأرض أربعين عاماً، وعادوا الآن مرة أخرى ليكونوا عمانيين فعلى الرحب والسعة ، لكن لا بد أن تسمى الأشياء بمسمياتها وأن يُعطى الحق لأصحابه ".

ورأى معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية في تصريحه أن " الاعتداء على الأموات ليس من شيم الكرام ، ونحن اليوم هنا لنصرة هذا الحق والتاريخ الممتد من مالك بن فهم وإلى ما قبل الملكة شمساء وصولًا إلى حكم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - الذي فجر النهضة المباركة التي عمت البلاد والعباد " سائلًا معاليه الله سبحانه وتعالى أن يمد جلالته - أعزه الله - بالصحة والعافية والعمر " وأن يكون لنا ذخرًا ولعباده نبراسًا يقتدون به ويحملون على يده الخير والأمن والسلام للجميع ". 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.