آخر الأخبار

الحكم في قضية صيد الغزال.. هكذا حاول المتهمان التهرب من الجريمة


حكمت محكمة الاستئناف الجنائية بمحافظة مسقط بإدانة المتهمين في قضية صيد حيوان الغزال العربي بمحمية راس الشجر الطبيعية تحديدا في منطقة (قطار ضباب) وقضى حكم المحكمة بسجنهما ستة أشهر ينفذ منها ثلاثة أشهر وغرامة ألف ريال ، وإدانة المتهم الثاني كذلك بمخالفة قانون الأسلحة والذخائر، وسجنه شهرا مع دغم العقوبتين ومصادرة السلاح والمركبة المستخدمين في الجريمة وإلزامهما بمصاريف الدعوى.

وتعود الواقعة عندما تلقى مركز شرطة قريات بلاغا من مشرف محمية راس الشجر الطبيعية عن قيام شخصين بصيد حيوان الغزال العربي داخل المحمية وعلى اثر البلاغ تم ضبط المتهمين وبحوزتهما حيوان الغزال الذي قاما بإطلاق النار عليه من بندقية نوع (سكتون)، والزج بالحيوان داخل مركبتهما ثم الهرب من مراقبي الحياة البرية الذين تيقنوا لفعلتهم وقاموا بدورهم بملاحقتهم والقبض عليهما مختبئين من الجريمة الضارة التي ارتكباها بحق الطبيعة بقتل وصيد أحد الحيوانات المحمية بموجب القانون.

وقد حاول المتهمان في بداية التحقيقات التنصل من المسؤولية ومن تحمل تبعاتها وآثارها عندما اشارا الى انهما قاما بصيد الغزال اثناء محاولتهما قتل مجموعة من الكلاب وتفاجآ بإصابة غزال كان من بينهم ، غير ان التحقيقات والأدلة في النهاية كشفت تعمدهما بقتل الغزال واعترافهما شفهيا بذلك وتمثيل الواقعة بتفاصيلها، واعترافهما كذلك بأن الغرض من اصطياد الغزال هو الأكل وانهما يعرفان جليا بأن صيد الغزلان والحيوانات المحمية الأخرى ممنوع ومجرم قانونا.

وشكر مكتب حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني شرطة عمان السلطانية والادعاء العام والسلطة القضائية على الجهود التي تبذلها لتطبيق أشد العقوبات على منتهكي الحياة البرية وجعلهم ، وأهاب بالمواطنين والمقيمين بعدم التعرض لتلك الحيوانات بأي شكل من الاشكال لان الامر بالإضافة الى العقوبات الحبسية التي يقعون فيها يعرضهم كذلك لدفع الغرامات المالية ومصادرة ممتلكاتهم المستخدمة في عمليات الصيد وفقا للقانون ، ودعاهم كذلك للإبلاغ عن اية حالات اشتباه للصيد والتعاون جميعا للحفاظ على هذه الثروة الوطنية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صحيفة السلام برمجة رقمي للحلول الرقمية جميع الحقوق محفوظة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.